أزيلال: تأسيس مكتب إقليمي للمرصد المغربي للرقابة المجتمعية لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان

كاب24 تيفي/ بني ملال

 

 

احتضنت مدينة أزيلال يوم الجمعة 9 غشت 2019، أطوار أشغال الجمع العام التأسيسي للمكتب الإقليمي للمرصد المغربي للرقابة المجتمعية لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان بإقليم أزيلال ونواحيه، ويأتي تأسيس هذا المولود الحقوقي الجمعوي الجديد تعزيزا للنسيج الحقوقي بإقليم أزيلال في إطار ترسيخ قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان وتفعيل دور المجتمع المدني في جعل قيم الإنسانية الكونية بمفاهيمها المختلفة شعارا أساسيا للدفاع عن حقوق الإنسان وفضح الفساد والمفسدين.

واستهل الجمع في بدايته بكلمة السيد فريكس المصطفى رئيس المكتب التنفيذي للمرصد المغربي للرقابة المجتمعية لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان، وأعرب من خلالها أن المرصد يعد إطارا حقوقيا منفتح على جميع مكونات المجتمع المدني والحركات الحقوقية، لاسيما وأنه يسعى إلى ضم عدد من الفعاليات من مختلف الحساسيات والمشارب، بهدف محاربة الفساد بكل أطيافه والدفاع عن حقوق الإنسان كما هو متعارف عليه دوليا.

وأكد المتحدث أن التضحية والنضال في سبيل الدفاع عن فئة المجتمع المظلومة ومكافحة الفساد بشتى أنواعه هي من الصفات الضرورية والخصال التي يجب  أن يتحلى بها كل أعضاء المكتب الجديد بإقليم أزيلال قصد محاربة المفسدين وإظهار الحق من الباطل.

وعبّر الكاتب العام للمكتب التنفيذي للمرصد أحمد نورابي عن طموحه بتصدر المولود الجديد للمشهد الحقوقي بالمنطقة، مؤدياً الأمانة والرسالة على أحسن وجه، وأن يأخذ كذلك المكتب الإقليمي الجديد لإقليم أزيلال المسار الصحيح، مقدماً خدماته بكل صدق وأمانة وحاملاً المِشعل لخدمة الصالح العام.
 

هذا، وقد مرت أجواء الجمع التأسيسي في ظروف يسودها الالتزام في تقوية المسار الذي اختاره المغرب لتقوية المجال الحقوقي والرقي به إلى مستوى تفعيل دستور الحقوق والحريات، وبعد قراءة القانون الأساسي للمرصد، والمناقشة المستفيضة حول الأهداف الأساسية لهذا المولود الحقوقي الجديد تم انتخاب المكتب الجديد، ليتم اختتام فعاليات اللقاء التأسيسي للمكتب الإقليمي للمرصد المغربي للرقابة المجتمعية لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان بإقليم أزيلال ونواحيه برفع برقية ولاء وإخلاص إلى الملك محمد السادس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.