هكذا احتفلت الجالية المغربية القاطنة في مدينة وجدة بعيد الأضحى

كاب24 تيفي- هواري دنيا

على غرار السنوات الفارطة، عانت ساكنة مدينة وجدة من انقطاع المياه تزامنا مع يوم عيد الاضحى، حيث اشتكى عدد من المواطنين ولاسيما القاطنين بحي لازاري، والذي  يعتبر أكبر حي سكني بمدينة وجدة من الانقطاع  التام للماء ابتداء من الصباح، مما صعب عملية نحر الأَضحيات و تنظيفيها.

وبالرغم من الاحتياطات التي تتخدها الشركة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء كل سنة لتزويد الساكنة بالماء وتجنب العرقلة الناتجة عن انقطاعه، إلا أن المشكل يتكرر كل سنة بالمدينة، مما يولد حالة غضب واستياء بين الساكنة و يعرقل عملهم صبيحة يوم العيد.

هذه السنة وخلافا للسنوات السابقة، قرر بعض الساكنة الوجدية من أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج الاحتجاح بطريقتهم الخاصة اعتراضا على الانقطاع المستمر للماء، والمعاناة التي صاحبت هذا الانقطاع.

لجأ البعض من الجالية المغربية القاطنة في وجدة إلى شكل جديد من الاحتجاج حيث قاموا بنقل مخلفات العيد ووضعها أمام باب إدارة الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء بوجدة كنوع من الاحتجاج، معتبرين هذه الخطوة بمتابة رسالة إلى المسؤول بالوكالة بمدينة وجدة.

كما أضافوا أن مشهد انقطاع الماء المتكرر بعيد الأضحى  يعتبر مشكلا كبيرا وجب حله بشكل قطعي، لتأمين أجواء عيد نظيفة للساكنة، خالية من التوتر المرافق لانقطاع الماء، وذلك لتجاوز العرقلة الناتجة عنه، لتنظييف الأضحية و تنظيف الأماكن المخصصة للذبح، وكذا الاستحمام. وأنه من الواجب على المسؤول اتخاد الاجراءات اللازمة لفك المشكل المتكرر كل سنة.

 وقد عرفت هذه الخطوة تضاربا في الأراء على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، حيث قال بعض المؤيدين أنه يجب على باقي الساكنة اتخاد نفس الخطوة و ذلك لتسليط الضوء على هذا المشكل، في حين رفض اخرون الفكرة، لكون المتضرر الوحيد من هذا التصرف هم عمال النظافة، نظرا  للجهد المضاعف   الذين يبدولنه خلال العيد لتنظيف المدينة من المخلفات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *