إقالة مسؤول جزائري بارز بسبب حادثة حفل “سولكينغ” المميتة

كاب24تيفي:

 

أقالت السلطات الجزائرية، أمس الجمعة، المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، سامي بن الشيخ الحسين، وذلك على خلفية مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات في حادثة تدافع سبقت انطلاق حفل غنائي أحياه مغني الراب الجزائري عبد الرؤوف الدراجي المعروف باسم سولكينغ، ليلة الخميس على “ملعب 20 أغسطس” بوسط العاصمة الجزائرية.

وحسب ما أفادت به وسائل إعلام جزائرية، فإن رئيس الوزراء نورالدين بدوي، أنهى مهام بن الشيخ الحسين، بسبب “إخلاله وتقصيره في أداء الواجبات المنوطة به عقب الحادثة الأليمة التي أودت بحياة 5 من أبنائنا الشباب”. وتولى الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة تنظيم الحفل الغنائي.

من جهته، شدد الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح، في رسالة تعزية بعث بها إلى أسر الضحايا، على “ضرورة المتابعة الصارمة” لحيثيات هذه الحادثة الأليمة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي تكرارها.

وفي هذا السياق أمر القضاء الجزائري بفتح تحقيقات معمقة، في الحادثة. وقال وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد في العاصمة الجزائر في بيان له اليوم “إثر الحادثة المؤلمة التي وقعت خلال الحفل المنظم ليلة الخميس الموافق 22 آب/أغسطس 2019 بملعب 20 أغسطس بحي محمد بلوزداد، والذي أدى إلى وفاة 5 أشخاص من بينهم فتاة لا تتعدى 13 سنة، قمنا بالتنقل على الفور إلى مكان الحادثة رفقة عناصر الضبطية القضائية المختصة”. وأضاف “بعد المعاينات الأولية، أمرنا بفتح تحقيقات معمقة بغرض معرفة ظروف وملابسات هذه الواقعة مع تحديد المسؤوليات”.

وبدوره أكد المغني سولوكينغ، في منشور له في صفحته على الفيسبوك “أنه لا هو ولا الفنانين الذين رافقوه كانوا على علم بهذه المأساة” وعواقبها الأليمة، قبل وأثناء الحفل، وهو ما يفسر مواصلتهم تنشيطه”. وأشار إلى أنه “لا أحد منهم ما كان ليصعد فوق الخشبة لو علم بهذا الخبر القاتل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *